بابا الفاتيكان: مارادونا كان شاعرا في الملعب.. وشجّعت سان لورنزو في صغري

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبرز بابا الفاتيكان، فرانسيس، الجانب الكروي في شخصيته، خلال مقابلة مع صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

وقال البابا فرانسيس: "تعرّفت على دييجو أرماندو مارادونا خلال تنظيم مباراة للسلام في 2014، أتذكر كل ما قدّمه دييجو للجمعيات الخيرية التي تساعد المحتاجين حول العالم".

وأضاف البابا المولود في العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس: "مارادونا كان شاعرا في أرض الملعب، بطل أبهج الملايين من الأشخاص في الأرجنتين ونابولي، كما كان رجلا حساسا أيضا".

وتحوّل للحديث عن طفولته: "أتذكر تحديدا الدوري الذي فاز به سان لورينزو عام 1946، أتذكر السعادة التي تملكتنا وارتسمت على وجوهنا أثناء عودتنا للمنزل، والأدرينالين الذي انطلق في دمائنا".

وأتم: "لعبت كرة القدم في صغري بميدان قريب من منزلي، لكني لم أكن من أفضل اللاعبين، ولهذا لعبت عادةً كحارس مرمى، وهذا قرار كان درسا حياتيا لي، لأن حارس المرمى يجب عليه أن يكون جاهزا دائما ويمتلك رد الفعل للتعامل مع أي خطر محدق به".

أخبار ذات صلة

0 تعليق