روسيا تعلن منع دخول عدد من ممثلي دول الاتحاد الأوروبي إلى أراضيها

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مباشر: أعلنت وزارة الخارجية الروسية، منع دخول عدد من ممثلي الاتحاد الأوروبي إلى أراضيها؛ وذلك ردا على العقوبات الأوروبية التاسعة.

وذكرت الخارجية الروسية - وفقا لقناة "روسيا اليوم"، اليوم الثلاثاء - أن الاتحاد الأوروبي يواصل محاولة الضغط على روسيا من خلال إجراءات تقييدية أحادية الجانب، معتبرة أن مثل هذه الأعمال التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي غير شرعية، وتقوض الصلاحيات القانونية الدولية لمجلس الأمن الدولي، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأضافت: أنه "سيتم منع دخول الأراضي الروسية لقادة مؤسسات القوة في دول الاتحاد الأوروبي المنخرطة في تدريب العسكريين الأوكرانيين في إطار بعثة الاتحاد الأوروبي الخاصة بتقديم المساعدة لأوكرانيا".

وأوضحت، أنه سيتم منع أيضا رؤساء المؤسسات الأوروبية الحكومية والتجارية التي تنتج وتوريد المعدات العسكرية لنظام كييف، بالإضافة إلى مواطني دول الاتحاد الأوروبي، الذين يدلون بشكل منهجي بتصريحات معادية لروسيا، كما ستشمل القيود بعض أعضاء البرلمان الأوروبي.

ومن ناحية أخري، بحث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال اجتماع بالفيديو كونفرانس مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، ضرورة زيادة الدعم الدفاعي المقدم لأوكرانيا.

وأشار زيلينسكي، إلى أنه ناقش مع نظيره الألماني الوضع على الجبهة وضرورة زيادة الدعم الدفاعي لأوكرانيا، والعملية الدبلوماسية بشأن تنفيذ صيغة السلام الأوكرانية، معربا عن شكره للمساعدات الشاملة التي جعلت الجيش الأوكراني أقوى.

ومن جهتها، قالت مفوضة حقوق الإنسان في دونيتسك داريا موروزوفا، عبر تطبيق "تلجرام" تعليقا على مسيرات الأرامل في أوكرانيا، إنه "بات من الصعب على الرئيس الأوكراني إخفاء حجم الخسائر الفادحة التي تكبدتها قواته".

وأضافت: أن "الحكومة الأوكرانية لا تكترث لشعبها، ولن تقر بمصير جنودها المفقودين، وأن التصريحات الغربية التحريضية تزيد من الخسائر الأوكرانية، وسيكون هناك المزيد من الجنود الأوكرانيين المفقودين، ومجموعة "مينسك" الإنسانية بادرت عام 2015 إلى تشكيل آلية مشتركة مع كييف للبحث عن المفقودين، في الوقت الذي كانت فيه أعدادهم قليلة، إلا أن السلطات الأوكرانية رفضت المقترح حينها، أما الآن فأعداد المفقودين بالآلاف وسيزداد الأمر سوءا".

ويشار إلى أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين كانت قد أصدرت في نوفمبر 2022 بيانا حملت فيه روسيا المسؤولية عما يجري في أوكرانيا، وطالبت باستخدام الأموال الروسية المجمدة لإعادة إعمار أوكرانيا، ولإضفاء الشرعية على مقترحها، أشارت إلى أعداد القتلى الأوكرانيين الذين قدرتهم حينها بأكثر من 20 ألف مدني و100 ألف عسكري.

وفي وقت لاحق، تم حذف عدد القتلى والمصابين من بيان فون دير لاين ومقطع من الفيديو الذي يظهر أقوالها، وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية دانا سبينات أن سبب الحذف عدم دقة البيانات المطروحة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت