خلال ملتقى البرلمانيات العربيات ".. الاتحاد الكويتي النسائي" يدعو إلى قمة عربية نسائية سنوية لدعم المرأة

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
ماجدة أبو المجد – الكويت - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

طالبت النائبة السابقة في مجلس الأمة د.سلوى الجسار بضرورة انعقاد "قمة عربية نسائية برلمانية سنوية" تدعم النساء في كافة أنحاء الوطن العربي ،وجاء ذلك خلال تمثيلها للاتحاد الكويتي للجمعيات النسائية في أعمال الملتقي العربي الثاني للبرلمانيات العربيات الذي نظمة الاتحاد النسائي الأردني افتراضيا بحضور برلمانيات وباحثين وباحثات في الشأن السياسي البرلماني من 14 دولة عربية .
واستعرضت د. الجسار في ورقة العمل التي قدمتها تحت عنوان: "المشاركة السياسية للمرأة الكويتية بين التطور الديموقراطي والتحديات الاجتماعية "المعوقات التي تواجهها المرأة الكويتية في الحياة السياسية وفي مقدمتها سيطرة النمط الذكوري على الحياة السياسية ووجود التكتلات السياسية التي تفتقر الى ترشيح النساء ، وكذلك ضعف التواصل بين جمعيات النفع العام والمنظمات الاهلية واختيار الرجال بدلاً من النساء ، وعدم الحصول على التدريب المستمر لتمكين القيادات النسائية ،ونظام انتخابات الصوت الواحد التي أثرت على فوز النساء ، وأكبر دليل على ذلك ما أثبتته انتخابات 2020 من تراجع الوعي السياسي تجاه المرأة .
وأكدت ان هناك تحديات أخرى تواجه المرأة ومنها الأعباء الاجتماعية في منظومة الاسرة العربية والتي خلقت عدم التوازن بين الاعمال الاجتماعية للمرأة والمهام السياسية. بالإضافة الى قلة فرص التعليم والتدريب وعدم تعزيز التنوع الاجتماعي.
وشددت د. الجسار على ضرورة إعادة النظر في التشريعات بأن يكون هناك نحو 30% من القواعد النسائية في الجمعيات الاهلية وان تشترك المرأة في صناعة القرار بالجمعيات الاهلية حتى نتخلص من النظرة السلبية للمرأة.
وطالبت بضرورة إتاحة الفرص بتطبيق التجربة الديمقراطية المبكرة في المدارس لتعزيز إمكانيات الفتيات ومهاراتها، وتأهيل المرأة للعمل السياسي وإعادة النظر في القوانين والتشريعات وتشجيع النساء على الترشح ودعمهن مادياً ومعنوياً، وكذلك إطلاق مبادرات لمنظومة حكومية وأهلية تعمل على تقديم التدريب المستمر.
ودعت إلى انشاء منصات الكترونية تجمع الاتحادات النسائية من كافة أنحاء الوطن العربي وتعمل على إعادة تأهيل وتدريب النساء والاستفادة من تجاربهن الرائدة.
وخرج الملتقى بعدد من التوصيات من خلال 19 ورقة عمل جرى تقديمها ومناقشتها، أكد المشاركون من خلالها أهمية تطوير التشريعات والقوانين المنظمة للحياة السياسية لضمان مبدأ المساواة لتمكين المرأة سياسيا وتحقيق العدالة ، وكذلك دعوة الهيئات النسائية العربية بالمضي في مناقشة وإقرار ميثاق عربي للمرأة في اطار المشاركة البرلمانية والتوجه لإنشاء مراكز دراسات وأبحاث للبرلمانيات العربيات ، كما أوصى المشاركون بالاستفادة من تجربة المرأة الإماراتية كتجربة رائدة في التمثيل البرلماني ، وتطوير فرص ابتكارية حديثة تدعم مسيرة تمكين المرأة .
الجدير بالذكر أن الملتقى ناقش من خلال جلساته وعلى مدار يومين العديد من الأوراق البحثية التي تتناول تجارب الدول العربية في مشاركة النساء في الشأنين السياسي والبرلماني، فضلا عن النجاحات والتحديات والفرص والتطلعات التي تسعى لتمكين المرأة.
ويأتي انعقاد الملتقى العربي الثاني للبرلمانيات العربيات بالتزامن مع الذكرى الأربعين لتأسيس الاتحاد النسائي الأردني العام، ومرور 15 عاما على انعقاد الملتقى العربي الأول، وكان بعنوان "المشاركة النسائية في البرلمانات العربية" الذي نظمه الاتحاد النسائي الأردني بالتعاون مع مركز الدراسات البرلمانية في شهر سبتمبر من عام 2006، بعمان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق