التخطي إلى المحتوى

شهد لقاء الامس بملعب الاتحاد مشادة كلامية غير معهودة بين المدير الفنى لحامل اللقب الانجليزى مانشستر سيتى ومهاجمه المفضل أوجويرو إثر إخراج المدير الفنى للماهم فى آخر اللقاء ، وكان اللقاء صعبا للغاية بالنظر الى المنافس الذى واجهه الفريق فى هذه المباراة الا وهو توتنهام ، حيث انتهى اللقاء بالتعادل الايجابى بهدفين لكل منها ، وكان اللقاء ممتعا وممتلا بالندية والتشويق والاثارة ، وفى اخر المباراة أجرى المدير الفنى غوارديولا تغييرا باخراج اوجويرو وادخال غابرييل خيسوس ، فى اخر المباراة بعد اقتراب الوقت من النهاية فى محاولة منه فى البحث عن فوزه الثانى فى الدورى.

تقليل المدير الفنى من الواقعة

وعقب اللقاء تم سؤال المدير الفنى عن الحادثة ، فقلل بالتاكيد من هول ماحدث بينهما مشيرا الى ان هذا واقع ويمكن أن يحدث فى اى فريق واى مباراة وان كرة القدم مليئة بالانفعالات والمشادات فكرة القدم لاتخلوا من الانفعالات وهذه هى متعة كرة القدم ، واوضح المدير الفنى بان اللاعب ظن أنه يحمله مسؤولية الهدف الثانى الذى دخل فى الفريق مشيرا الى انه كان يحمله ذلك لذا جاء اللاعب الى المدير الفنى ليستفر عن هذا ، على الرغم من ذلك اوضح المدير الفنى بانه يحترم اوغويرو ويعشقه ويحترمه للغاية وان الواقعة ليست بجديدة فى كرة القدم فهى ناتجة من الانفعالات والتاثيرات المحيطة والظروف المواتية للقاء.

موسم استثنائى

قدم مانشستر سيتى فى الموسم الماضى موسما استثنائيا للغاية ، حيث تمكن الفريق من تحقيق الثنائية “الدورى والكاس” فقد حص الفريق اولا فى الموسم الماضى متفوقا على ليفربول بفارق نقطة واحدة 98 نقطة ، وفى مباراة الكاس سحق منافسه فى اللقاء الاخير ، بينما فى بداية الموسم الحالى تمكن الفريق من تحقيق لقب الدرع الخيرى من فريق ليفربول حينما تغلب الفريق بركلات الجزاء الترجيحية على الريدز بعد النتهاء الوقت الاصلى بالتعادل ، وفى افتتاحية الدورى فاو الفريق بخمسة أهداف للاشيئ ولكن تعثر الفري قفى لقاء الامس الصعب امام توتنهام وانتهى اللقاء بالتعادل بين الفريقين.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *