نتنياهو: سأنظر في اتفاق الحدود البحرية مع لبنان ولن ألغيه

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جي بي سي نيوز :- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو إنه لن يتنكر لاتفاق ترسيم الحدود البحرية، الذي توسطت فيه الولايات المتحدة مع لبنان.

ومن جهة ثانية فقد أشار في مقابلة مع قناة "العربية" تابعتها "العين الإخبارية" إلى التزامه "بفعل كل ما بوسعي فعله لمنع إيران من امتلاك ترسانة نووية.. وهذا التزام راسخ قطعته لنفسي ولشعب إسرائيل".

وردا على سؤال حول أسباب معارضته الاتفاق مع لبنان في حينه، قال: "أعتقد أنه يتعارض مع تقليد طويل الأمد يتمثل في عرض اتفاقات تغير مطالب إسرائيل الإقليمية أو ممتلكاتها الإقليمية أو حتى مطالبها الاقتصادية، على الكنيست، لقد أحضرت اتفاقيات إبراهيم إلى الكنيست، بالمناسبة لم أضطر إلى ذلك، لكنني اعتقدت أنه من الصواب أن يتخذ برلماننا قرارا بشأن هذه المسألة المهمة".

وأضاف في إشارة الى الحكومة الحالية التي لم تعرض الاتفاق مع لبنان للتصويت في الكنيست: "وأعتقد أنه كان يجب عليهم فعل ذلك هنا أيضا، قلت إنني سأنظر فيها، وسأجد طرقا، إذا كانت بها أشياء سيئة أو أشياء غير صحيحة فيها، أو أشياء ضارة فيها، لتصحيحها بطريقة مسؤولة".

وتابع في إشارة إلى عدم إلغاء الاتفاق: "لا أذهب بالضرورة إلى تمزيق المستندات، ولا أعتقد أن الأمر سيكون كذلك، سأفعل ما بوسعي لحماية المصالح الاقتصادية والأمنية الإسرائيلية ضمن السياسة التي أتحدث عنها، وأعتقد أنني أظهرت أنني أعرف كيف أفعل ذلك بمسؤولية، بدون مغامرة وبدون تصريحات جامحة، أنا من ذوي الخبرة في ذلك".

وأشار نتنياهو إلى أن "ما يقلقني هو أن العائدات التي تأتي من البحر والتي أعتقد أنها كانت لصالح لبنان بشدة، لن تكون في صالح لبنان، إنها لصالح حزب الله. وحزب الله لم يكن قوة من أجل السلام. لذلك ربما تقوم فقط بتمويل ترسانة حزب الله العسكرية التي يمكن استخدامها ليس فقط ضد إسرائيل، ولكن ضد العديد من الآخرين في الشرق الأوسط. عليك أن تفكر في ذلك بعناية شديدة. لكن الاتفاق تم بالفعل. كما قلت، سأرى ما يمكنني فعله لتخفيف أي ضرر أو تأمين مصالح إسرائيل الاقتصادية والأمنية".

وأعلن عزمه التوصل إلى المزيد من الاتفاقيات في المنطقة وقال: "كما تعلمون، أنا مفاوض عادل ولكنه صعب، وسنرى ما هو المعروض علينا. أنا لا أستبعد الأشياء، لكني أتفاوض دائمًا على أساس ما أعتقد أنه مصلحة إسرائيل".

وبشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق حدود برية مع لبنان، قال نتنياهو: "عدم الاستقرار على الحدود اللبنانية الإسرائيلية لم يكن قائما على هذا أو ذاك الادعاء بأن الحدود يجب أن تتحرك كيلومترا واحدا هنا أو كيلومترا هناك. كان عدم الاستقرار نتج عن أن هذه الحدود قد استولى عليها من الجانب اللبناني من قبل حزب الله الذي يدعو إلى القضاء على إسرائيل، وهو ما أدى إلى إغراق جنوب لبنان بعشرات الآلاف من الصواريخ، والتي تم إطلاق 10،000 منها على إسرائيل. هذا ما يسبب عدم الاستقرار".

وأضاف: "ولا يقول حزب الله، حسنا، نحن نفعل كل هذا لأننا نعتقد أنه يجب أن يكون لدينا 500 متر إضافي على هذا الجزء أو ذاك من الحدود. يقولون: نحن نفعل كل هذا لأنه لا ينبغي أن توجد إسرائيل.. تلك هي المشكلة".

وتابع: "لا أعرف ما يقال في العالم العربي، لكن هذا هو الواقع. حزب الله قوة ضد السلام، وقوة ضد الاستقرار، وقوة ضد وجود بلادي، وفي رأيي، قوة مدعومة من إيران ضد أمن واستقرار العديد من الدول. وهذا ما كان علينا التعامل معه على الحدود اللبنانية".

وأشار نتنياهو إلى أنه "أتمنى أن يكون لدينا خلاف حدودي حقيقي بيننا وبين لبنان. إذا كان هناك أي من هذه الخلافات فهي تافهة وصغيرة مقارنة بالمشكلة الحقيقية التي ناقشتها للتو".

وقال: "أعتقد أن الاتفاقات التي نبرمها مع الدول ذات التفكير المماثل، والحلفاء التقليديين للولايات المتحدة، والآن، أعتقد أن تقاسم المصالح المشتركة لصد العدوان الإيراني هي اتفاقيات قوية ولديها في الواقع جوهر ولها وزن. يمكنك أن ترى على الفور ازدهار العلاقات الاقتصادية. الآن، بعد اتفاقيات إبراهيم، لدينا مليارات الدولارات، مليارات الدولارات تتشكل كل عام في مشاريع مشتركة. لدينا لقاءات بين الناس، مئات الآلاف من الإسرائيليين يزورون دول الخليج، مواطنو دول الخليج يزورون إسرائيل. شيء مذهل. هذه صلبة".

وأضاف: "لماذا هذا؟ لأن هناك لقاء العقول. كلانا يعترف بوجود بعضنا البعض، حق كل منا في الوجود. الفوائد التي تعود على شعوبنا من التعاون والرغبة في دفع شعوبنا إلى المستقبل بالتقدم والازدهار والأمن. إنها حقا معجزة. هذا ما يمكننا فعله مع الدول التي تشاركنا رؤيتنا لشرق أوسط جديد حقًا".

وأشار إلى أن "مشكلة إيران ووكلائها أن لديهم رؤية مختلفة تمامًا. يريدون وقف هذا التقدم. إنهم يريدون الهيمنة على الشرق الأوسط، إن لم يكن غزوه بالكامل. يقولون علانية إنهم يريدون القضاء على إسرائيل. لذا، كما تعلم، من الواضح أنه قد يكون لديك اتفاق تكتيكي على جدول الأعمال الخاص بالمسألة البحرية اللبنانية، لكن لا يمكنك فعل ذلك حقًا".

وتساءل: "ما هو نوع الاتفاق الذي سأبرمه مع إيران؟ طريقة قطع الرأس؟ كيف ننتحر؟ كيف نسمح لهم بامتلاك ترسانة نووية تهددنا جميعا؟ هذا ليس اتفاقا".

وقال: لذا نعم، أعتقد أن هناك فرقًا كميًا هائلاً بين الاتفاقيات القوية بين الدول ذات التفكير المماثل وما يسمى بالاتفاقيات مع إيران ووكلائها التي يتم انتهاكها عادةً حتى قبل توقيعها".

واعتبر نتنياهو أن اتفاقيات وقف إطلاق النار بين الخصوم والأعداء تختلف عن السلام.

وقال: "أميز بين الاتفاقات التكتيكية أو اتفاقيات وقف إطلاق النار، أو الاتفاقات التي تخدم، مؤقتًا، أو بطريقة محدودة، الأطراف المتحاربة وإبرام اتفاقية سلام واسعة النطاق. هذا مختلف جدا".

وأضاف: "هل يمكن أن نتوصل لاتفاقية سلام مع إيران؟ لا، لأن إيران تقول إنه لا ينبغي أن تكون هناك إسرائيل".

وأضاف: "تستخدم وكلاءها في سوريا، وتستخدم وكلاءها في اليمن، وتستخدم وكلاءها في لبنان للتأثير على مثل هذه السياسة، ليس فقط ضد إسرائيل، ولكن ضد الدول العربية الأخرى".

وتابع: "لذا، كما تعلم، من يهتم بما يقولون؟ انظر إلى ما يفعلونه. من يهتم بما يوقعون؟ لا يعني أي شيء. يوقعون وينتهكون، يغشون بأسرع ما يوقعون".

واعتبر أن الاتفاق الدولي مع إيران عام 2015 كان اتفاقية مروعة لأنها سمحت لإيران بشكل أساسي بموافقة دولية، بتطوير ترسانة نووية وأسلحة ذرية مرصوفة بالذهب، مع تخفيف العقوبات بمئات المليارات من الدولارات، أين يذهب تخفيف العقوبة؟ هل يذهب لبناء مستشفيات في طهران ومدن إيران؟ هل يذهب لحل مشكلة المياه هناك؟ إنه يذهب لتوسيع الإرهاب والعدوان في جميع أنحاء الشرق الأوسط. لذلك أنا شديد الوضوح حيال ذلك".

وأضاف: "لقد كنت ناقدًا صريحًا لها. بادئ ذي بدء، انظر إلى ما يحدث في إيران نفسها. الشعب الإيراني يسأل نفسه هل هو أفضل حالا اليوم مما كان عليه قبل 40 عاما عندما اندلعت الثورة؟ كما تعلم، انظر فقط إلى نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي. إنها في الأساس بضعة آلاف من الدولارات، نظام آية الله يستثمر فقط في التطرف والإرهاب والعدوان".

وتابع: "إذن، رقم واحد، الشعب الإيراني ليس ميسور الحال، وستمنح خطة العمل الشاملة المشتركة مئات المليارات من الدولارات لهذا النظام العدواني، الذي سيستخدمونه، مرة أخرى، ليس للشعب الإيراني، ولكن لخططهم العدوانية للسيطرة على الشرق الأوسط وما بعد ذلك. لذلك أعتقد أن هذا أحد الانتقادات التي تلقيتها.

وأشار إلى أن "الثاني هو أنه لا يمنع إيران من السعي وراء ترسانة نووية لأنه بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، إذا تم استئنافها اليوم، في غضون 3 إلى 4 سنوات، سيكون لدى إيران قدرة غير محدودة على تخصيب اليورانيوم وتخصيب اليورانيوم بموجب موافقة دولية، بموجب P5 + 1 والقوى العظمى التي ستوافق عليها، وبالتالي تقول لإيران بشكل أساسي: "كل ما عليك فعله هو تأجيل تصنيع هذه القنابل، هذه القنابل النووية لمدة عامين ويمكنك أن تكون دولة عتبة نووية بموافقتنا. هذا جنون. هذا حماقة".

واستدرك: "لكني أشعر اليوم بالتغيير -ليس فقط في إسرائيل، كما هو واضح، وفي منطقتنا، لكنني أشعر بالتغيير في واشنطن. وأعتقد أنه بالنظر إلى ما حدث في إيران، بالنظر إلى الشجاعة غير العادية للرجال الإيرانيين وهؤلاء النساء الإيرانيات غير العاديات، أعتقد أن هناك تغييرًا وكثير من الناس الآن في جميع المجالات في العديد من البلدان يقولون: "لا يمكنك حقًا العودة لخطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا لمنع إيران من امتلاك ترسانة نووية".

وخلص بهذا الشأن إلى "أنا ملتزم بفعل كل ما بوسعي فعله لمنع إيران من امتلاك ترسانة نووية.. هذا التزام راسخ قطعته لنفسي ولشعب إسرائيل".

وأشار إلى أنه ملتزم بالقيام بذلك مع أو بدون اتفاق مع واشنطن.

وكالات

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت