تغريدات أطول ومحتوى مرئي وتواصل مع الجيران .. أفضل بدائل "تويتر"

يعد موقع "تويتر" أحد أشهر منصات التواصل الاجتماعي، بقاعدة مستخدمين كبيرة تضم رؤوساء دول ورجال أعمال ومشاهير وأشخاص عاديين، يستفيدون جميعاً من مزايا التطبيق، بما في ذلك إمكانية معرفة أخر الأخبار في الشؤون الجارية، والسياسة، والترفيه، والرياضة، وغيرها.

 

لكن رغم الشعبية الهائلة التي يتمتع بها التطبيق، إلا أن بعض المستخدمين لا يستمتعون بتصفحه، لما له من عيوب بالنسبة لهم، بما فيها محدودية الأحرف التي يمكن كتابتها في منشوراته، وكثرة الحسابات المزيفة عليه، وغير ذلك من عيوب.

 

ولحسن الحظ هناك بدائل أخرى للموقع بالنسبة لأولئك الذين يفكرون في عدم استخدام "تويتر" لأي سبب من الأسباب، لكنهم في نفس الوقت يرغبون في الحفاظ على تواجدهم على منصات التواصل الاجتماعي.

 

1- تمبلر " Tumblr"

 

 

تأسست منصة "تمبلر" التي تحظى بشعبية كبيرة عام 2007، وتركز هذه المنصة التي تستضيف 406.9 مليون مدونة على المحتوى المرئي أكثر من الكلمات، وبالتالي فهي خيار مثالي لأولئك الذين يرغبون في الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم باستخدام صور جميلة، أو أولئك الذين يريدون استعراض مهاراتهم في التصوير الفوتوغرافي.

 

2- إنستجرام " Instagram"

 

 

يحظى تطبيق "إنستجرام" أيضاً بشعبية هائلة، ويمكن أن يستخدمه الأشخاص لنشر صور لهم من حياتهم الشخصية، أو الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم وعلاماتهم التجارية، والوصول إلى عدد أكبر من العملاء، خاصة أن عدداً كبيراً من الجيل الأصغر عمراً يستخدمونه.

 

3- نيكست دور " NextDoor"

 

 

في حين يستخدم كثيرون مواقع التواصل الاجتماعي لتكوين صداقات مع الغرباء، إلا أن البعض يفضلون التواصل مع أصدقائهم والأشخاص القريبين منهم، وهو الأمر الذي يوفره تطبيق "نيكست دور"، المصمم خصيصاً لتسهيل التواصل بين الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنطقة، وأيضاً تسهيل وصول الأشخاص للشركات والأعمال التجارية الموجودة في منطقتهم.

 

4- مايندز " Minds"

 

 

تأسست هذه المنصة عام 2011، وتتسم بجمعها بين مزايا العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يمكن للمستخدمين نشر مقاطع الفيديو أو منشورات المدونات، أو الصور، أو تغيير حالاتهم، كما يمكنهم مشاركة وجهات نظرهم حول الموضوعات الشائعة تماماً مثل "تويتر"، ويمكن أيضاً أن يكسب الأشخاص الذين ينشئون محتوى على المنصة أموالاً (بالعملات المشفرة أو بالدولار) من متابعيهم.

 

5- بلارك " Plurk"

 

 

تأسست منصة التدوين "بلارك" عام 2008، وهي مشابهة بشكل كبير لـ "فيسبوك" و"تويتر"، فيمكن للمستخدمين مشاركة منشوراتهم، وتصفح منشورات متابعيهم والتعليق عليها.

 

وتتيح المنصة للمستخدمين كتابة 350 حرفاً في منشوراتهم، أي أكثر من الحروف التي يتيحها موقع "تويتر"، كما تتيح لهم الدردشة داخل مجموعات، وإرسال رسائل إلى أصدقائهم، فهي خيار مثالي لمن يريد تطبيق مشابه لـ"تويتر".

 

6- ماستدون " Mastodon"

 

 

يعد تطبيق "ماستدون" بديلاً لا مركزي ومفتوح المصدر لـ "تويتر"، لكنه يتيح عدد أحرف أكثر منه (500 حرفاً)، ورغم تشابهه مع "تويتر"، إلا أنه يعمل بطريقة مختلفة عنه، إذ يضم هذا التطبيق مجتمعات لها قواعدها وسياساتها المختلفة، لكنهم يعملون معاً جميعاً باستخدام البيانات المشتركة.

 

7- أمينو " Amino"

 

 

تشبه منصة "أمينو" إلى حد كبير " ماستدون"، إذ تمكن المستخدمين من إدارة مجتمعات تركز على موضوعات معينة، وتتبع هذه المجتمعات سياسات أكثر صرامة من تلك الموجودة في "تويتر"، ويمكن لمديري هذه المجتمعات إنشاء اختبارات أو استطلاعات للرأي وغير ذلك من محتوى تفاعلي، والتواصل مع المستخدمين على نطاق واسع، كما توفر هذه المنصة ميزة الدردشة الصوتية.

 

8- رافتر " Raftr"

 

 

تتيح هذه المنصة للمستخدمين إمكانية إجراء مناقشات مع الأشخاص الذين يشاركونهم نفس الاهتمامات، وتستهدف الفئة العمرية التي تتراوح بين 15 إلى 25 عاماً، وتوفر المنصة إمكانية تواصل طلاب المدارس والجامعات والمعاهد مع بعضهم البعض، لكن عيبها الوحيد إنها متاحة فقط لنظام التشغيل "آي أو إس".

 

9- ديسابورا " Diaspora"

 

 

تركز معظم منصات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر" على تحقيق الأرباح، لذلك تقوم مثل هذه المنصات بجمع بيانات المستخدمين لتقديم إعلانات أكثر فاعلية للشركات الأخرى، لكن ذلك لا ينطبق على منصة "ديسابورا" غير الربحية والتي يمتلكها ويديرها المستخدمون أنفسهم، حيث لا تسمح هذه المنصة بتحقيق الدخل من استخدامها أو عرض الإعلانات عليها، كما أن الشبكة لا تجمع بيانات المستخدمين على الإطلاق.

 

 

المصدر: THE TEAL MANGO

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لماذا يعاني المستثمرون من "الإغراق المعلوماتي"؟ وكيف يتجنبونه؟
التالى كيف يستغل الأغنياء والناجحون أوقات فراغهم؟
 
يلا شوت